تصاعد الاحتجاجات في كيدال ضد القوات الفرنسية

أحد, 2017-10-08 07:53

تجددت المظاهرات الشعبية في مدينة كيدال بأقصى شمال مالي، احتجاجا على عمليات المداهمة والاعتقالات التي تنفذها وحدات قوة "بارخان" الفرنسية  في البيوت بحجة البحث عن مهربين وعناصر تتهمهم بالتورط في أعمال إرهابية.

وقد توجهت حشود النساء والرجال والشباب من سكان كيدال نحو مقر القوة الفرنسية للتعبير عن رفضهم لتلك الانتهاكات التي يعتبرونها محاولات لتصفية بعض قيادات الحركات الأزوادية المطالبة بتنفيذ اتفاق السلام والمصالحة في شمال مالي؛ والذي ينص على منح السكان كامل حقوقهم السياسية والمدنية بما في ذلك اختيار من يدير شؤون مدينتهم العامة.

ووجهت حركات ناشطة في المنطقة نداء إلى جميع سكان إقليم أزواد في مدن غاو، تمبوكتو ومينيكا، من أجل الخروج في مظاهرات احتجاجية مماثلة من أجل المطالبة بتطبيق اتفاق السلام وفرض حق سكان شمال مالي من تقرير مصيرهم بأنفسهم. قوات "بارخان" واجهت متظاهري كيدال بوابل من الغازات المسيلة للدموع، وبأساليب فمع أخرى من بينها اعتقال بعض النشطاء وإغلاق العديد من المنافذ والطرق المؤدية إلى المقرات العمومية.

تصفح أيضا ...