نجاة قيادي في الحزب الحاكم بمالي من هجوم مسلح في بيته

ثلاثاء, 2017-10-10 15:23

تعرض النائب السابق في الجمعية الوطنية المالية، ماكان تراوري، لاعتداء مسلح في بيته لم يتبين ما إذا كان منفذوه عناصر ضمن تنظيم إرهابي أمرمجرد لصوص؛ رغم تغليب الأجهزة الأمنية في باماكو الفرضية الأخيرة.

وقد فوجئ البرلماني السابق؛ وهو قيادي في تجمع الشعب المالي (الحزب الحاكم) بمجموعة من الأشخاص المسلحين بمسدسات وهم يقتحمون بيته في حدود الساعة الثالثة فجرا؛ ليتحدثوا إليه بنبرة احترام؛ طالبين منه التزام الصمت والبقاء حيث هو حتى يكملوا "المهمة التي جاؤوا من أجلها".

بدأ تراوري في استعطاف مهاجميه لكي يتركوا عائلته بسلام، وأن يذهبوا لحال سبيلهم لأنه لا يوجد في بيته ما يمكن أن يستفيدوا منه بأي شكل من الأشكال؛ لكنهم عمدوا إلى تفتيش البيت بدقة متناهية قبل أن يأخذوا الهواتف معهم ويغادرون المكان دون إلحاق أي أَذًى بأحد.

وتم العثور على الهواتف المذكورة مرمية في مكان قريب؛ ما اعتبره المحققون دليلا على أن الهدف من أخذها لم يكن سوى "إجراء احترازي" من قبل المجموعة حتى لا يكون باستطاعة الرجل إجراء أي اتصال للإبلاغ عنهم قبل أن يبتعدوا تماما.

تصفح أيضا ...