قائد القوات الأممية يؤكد تلقي الحركات الجهادية بشمال مالي تعزيزات قادمة من ليبيا وسوريا والعراق

سبت, 2017-11-25 20:51

قال محمد صالح النظيف قائد بعثة الأمم المتحدة في مالي (مينوسما) إن ما أسماها الجماعات الإرهابية في شمال مالي تلقت تعزيزات قادمة من سوريا والعراق وليبيا؛ متخذا نبرة أكثر هجومية بعد الاعتداء الأخير ضد قوات حفظ السلام الأممية في بلدتي مينيكا ودوينتر؛،حيث شدد على أكثر أسماها هجوم على قواته لن يمر بعد الآن دون عقاب.

تأتي هذه التصريحات بالتزامن مع تصاعد لافت في وتيرة الهجمات المسلحة ضد القوات الدولية وجنود الجيش المالي في شمال البلاد ووسطها؛ والتي أسهم آخرها عن مصرع أربعة من جنود الأمم المتحدة وخامس من عناصر الجيش المالي، فيما جرح عدد آخرها إصابات بعضهم خطيرة.

يأتي هذا التصعيد بعد بدء أولى عمليات انتشار القوة المشتركة لدول مجموعة الخمسة في الساحل مطلع الشهر الجاري؛ إن يعتبر رئيس بعثة الأمم المتحدة في مالي أن هناك زيادة ملحوظة في قوة الجماعات الإرهابية نتيجة التحاق مقاتلين آخرين بأسلحة أكثر تطورا بهؤلاء، قادمين من بلدان أخرى في الشرق الأوسط.

تصفح أيضا ...