التطَـيُّـر السياسي بالمفهوم السينغالي !

خميس, 2018-01-11 13:45

بدأ السينغاليون يلصقون صفة «النحس» برئيسهم، ماكي صال، إثر نشر بعض وسائل الإعلام المحلية تقارير وملفات حول «حصيلة أحداث العام 2017» تطرقت فيها لقائمة قادة المشائخ والطرق الصوفية الذين وافتهم المنية خلال العام المنصرم، وألحقت بهم الخليفة العام للطريقة التيجانية، الشيخ سيدي مختار إمباكي الذي وفاه الأجل المحتوم فجر التاسع من يناير 2018.

وتداول نشطاء الشبكات الاجتماعية تلك حصيلة «مآتم» عهد الرئيس  صال؛ معتبرين ان هذا الأخير «عديم البرَكة»، مع إبراز كونه أول رئيس للسينغال من مواليد ما بعد الاستقلال. 

وكانت يومية «وألف» التي تصدرها مجموعة «والفجر» الإعلامية فد نشرت قائمة ستة من الخلفاء العامين لأهم الطرق الصوفية في السينغال؛ بينهم خمسة رحلوا خلال العام المنصرم :

1 - سيرين الشيخ التيجاني سي؛ توفي يوم 15 مارس 

2 - سيرين مصطفى سيسي؛ توفي يوم 24 يونيو

3 - سيرين عبد العزيز الأنين؛ توفي يوم 22 سبتمبر

4 - سيرين الحاج إبراهيم نياس 

5 - سيرين باب سليمان كانوقد سارعت أطراف سياسية مناوئة للرئيس السينغالي؛ خاصة أنصار كريم واد، نجل الرئيس السابق عبد الله واد، الذين يكثفون من حملاتهم الدعائية، إلى محاولة استثمار الموضوع لنسف حظوظ ماكي صال في الفوز بعدة رئاسية ثانية في رئاسيات  2019 !

من صفحة الإعلامي السالك ولد عبد الله

Saleck Abdallah Mokhtar

تصفح أيضا ...