بلدية مال : انضمام مجموعة كبيرة من حزب "الوحدة والتنمية" لصفوف الحزب الحاكم

-A A +A
أحد, 2018-03-18 18:28

نظم قادة من حلف مال السياسي، تحت رئاسة النائب البرلماني زيني ولد أحمد الهادي، الليلة البارحة في مقاطعة عرفات بولاية نواكشوط الجنوبية ، اجتماعا احتضنه منزل عمدة بلدية مال السابق سيد أعمر ولد سيدنا، تم خلاله تدارس آليات تعبئة سكان مركز مال الإداري وجميع القرى والتجمعات التابعة له من أجل ضمان إنجاح حملة الانتساب لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا.

إجتماع قرية أهل بركه و أكصر لكور

وثمن الاجتماع بارتياح، قرار مجموعة كبيرة من (أهل بركه ) و( أكصر لكور) كانت تنتمي لحزب الوحدة والتنمية على مستوى قرية "لمعود" التابعة لبلدية مال بولاية لبراكنة، إنسحابها منه و إلتحاقها بصفوف حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا.

وكانت المجموعة المذكورة قد أعلنت، يوم (الجمعة) الماضي ، انضمامها لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية؛ وقررت المشاركة الفاعلة في حملة الانتساب الجديدة للحزب؛ و أعرب المتحدث باسم المجموعة أجدود ولد بركة، أن هذا الاختيار يأتي ثمرة لمجهود قادة حلف مال؛ خاصة النائب في الجمعية الوطنية، زيني ولد أحمد الهادي وعمدة مال السابق سيد أعمر ولد سيدنا، و الوزير السابق محمد نوح ولد الطالب فزاز، و رئيس فرع حزب الاتحاد في بلدية مال اسماعيل ولد أسيود.

المتحدث بإسم المجموعة أجدود ولد بركه في الوسط

وقال ولد بركة إن المجموعة المنسحبة من حزب الوحدة والتنمية تضم 67 أسرة تعززت بهم صفوف حزب الاتحاد من أجل الجمهورية؛ مبرزا أن مجموعته قررت اللحاق بالحزب الحاكم في إطار نهج الإصلاح وتصحيح المسار الذي انطلق مؤخرا في أعقاب الأيام التشاورية للحزب، وكذا تثمينا لجملة الإنجازات الوطنية الكبرى التي تحققت على مدى العشرية الأخيرة من تولي رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، الرئيس المؤسس لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، والتي قال إنها طالت كافة المجالات وبدأ الموريتاتيون يجنون ثمارها.