لماذا ولد عبد العزيز هو الرجل الذي تحتاجه موريتانيا؟

ثلاثاء, 2018-03-27 21:23
الداه صهيب

محمد ولد عبد العزيز هو الرجل الأكثر شعبية عبر تاريخ موريتانيا..

سينغض أعداء المشروع الوطني رؤوسهم، ويقولون كلا.. 

ليقولوا ما يشاؤون فحرية القول والرأي والتعبير مكفولةلهم بفضل محمد ولد عبد العزيز..

بل لهم أن يدبجوا المقالات الطوال، وتنشر في أهم المواقع والصحف السيارة، وسيعودون إلى بيوتهم آمنين مطمئنين، لن يضايقهم أي كان.. فهم في دولة القانون التي أرسى دعائمها محمد ولد عبد العزيز.

غير أن المنصفين سوف يشهدون بأن الرجل هو كذلك، ولن تعوزهم الأدلة والشهادات والقرائن.

جاء محمد ولد عبد العزيز إلى السلطة.. والبلاد والعباد نهبٌ بيد طغمة فاسدة لا ترقب ذمة في وطن ولا مواطن.. فأعلى شأن الدولة والوطن والمواطن، وزار الفقراء حيث كانوا.. ووزع عليهم الأرض والمال والمؤن.. وبفضله تحول عام الرمادة إلى عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون.

فالتف حوله الشعب التفافا أسطوريا لم يسبق له مثيل مطلقا، تذكرون مهرجاني عرفات الحاشدين في الحملة الانتخابية عام 2009.

لم يعمل محمد ولد عبد العزيز على الداخل فقط، بل صحح وضعية موريتانيا الخارجية.

وفي وقت كانت فيه موريتانيا محاصرة وأعداؤها يعملون ضدها في الداخل والخارج، اتخذ محمد ولد عبد العزيز قرارا شجاعا لا يقدم عليه إلا أفذاذ الرجال.. قطع علاقات العار الموروثة مع الكيان الصهيوني.. وخرج الموريتانيون بالآلاف دعما له وتقديرا للقرار.

جاب محمد ولد عبد العزيز زوايا الوطن، دخل أكواخ وأعرشة الفقراء، وربت على أكتاف المشايخ، وقرَّب المدارس والمراكز الصحية من أناس لم يروا سبورة ولا حبة إسبيرين رأي العين من قبل، وجلب الماء والضوء لمواطنين كانوا يسامرون الظلام ويرتون من مياه المستنقعات.

واجه محمد ولد عبد العزيز في الانتخابات الأولى جمهور الطبقة السياسية القديمة، فهزمهم بالتفاف الشعب حوله، فولدت حكاية "الباء الطائرة" وغيرها من الخرافات.

ثم حشدت المعارضة حشدها، ودشنت طقس السعي بين المسجدين، فما زاد ذلك الشعب إلا التفافا بمحمد ولد عبد العزيز.

وفي الانتخابات الثانية جدد الشعب الثقة بمحمد ولد عبد العزيز بنسبة تقترب من التسعين في المائة.

والشواهد كثيرة لعلنا جميعا نتذكر عودة محمد ولد عبد العزيز من رحلة الاستشفاء في فرنسا، والحشد الذي استقبله وجاوز مئات الآلاف، واعتبر أكبر حشد عرفته نواكشوط على مر تاريخها.

واليوم يتدفق المواطنون بالآلاف على حملة انتساب حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لأن محمد ولد عبد العزيز هو رئيسه المؤسس، ولأن أعمال الرجل تقدم الحزب، تقربه من المواطنين، تمنحه تأشرة عبور إلى القلوب، ليمنح هو البلاد تأشرة عبور إلى المستقبل.

هذه رؤوس أقلام، من باب(قل هاتوا برهانكم).. والباقي لو سئل عنه أبسط مواطن لأجاب.

وما دامت الحالة هذه؛ فإن حاجة البلد لمحمد ولد عبد العزيز باقية غير زائلة، فما في كنانتها مثله، وعلى عقلاء موريتانيا فهم ذلك، ومعرفة طريقة التعامل مع هذه الحقيقة.

الداه صهيب

 

تصفح أيضا ...