ولد المحجوب يطلع الخارجية الأمريكية على حصيلة جهود محو آثار الرّق في موريتانيا

-A A +A
خميس, 2018-11-08 18:01

أجرت مساعدة نائب وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الإفريقية ويتني بيرد، اليوم (الخميس)، مباحثات مع المدير العام للوكالة الوطنية لمحاربة آثار الاسترقاق ولمكافحة الفقر وللدمج في موريتانيا (التضامن)؛ ذ. حمدي ولد المحجوب، حول الجهود التي تبذلها الوكالة في مجال القضاء على آثار العبودية في البلد؛ حيث استعرض ولد المحجوب مع المسؤولة الأمريكية مختلف محاور البرامج التنموية المتعلقة بمحاربة آثار الاسترقاق ومحاربة الفقر التي أنجزتها وكالة "التضامن" في عموم ولايات البلاد.

وأوضح ولد محجوب، في عرضه، أن التنسيق مع سكان القرى المستفيدة شكل خيارا مهما لإشراكهم في تصور احتياجاتهم والمشاريع التي يرغبون فيها، مؤكدا أن الإنسان هو الوسيلة والغاية في جميع البرامج التنموية التي تنفذها "التضامن".

جرى اللقاء الذي يأتي بعد آيام قليلة على صدور قرار من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقضي بتجميد استفادة موريتانيا من المزايد التجارية التفضيلية الممنوحة لصادرات البلدان الإفريقية إلى الولايات المتحدة؛ السفير الأمريكي في نواكشوط مايكل دودمان، والمستشارة بنفس السفارة، مارا تشالاكوف، وبعض الموظفين المركزيين بوكالة "التضامن".