ولد عبد العزيز يحضر في باريس إحياء ذكرى مرور قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

-A A +A
جمعة, 2018-11-09 07:38

يشارك رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، في العاصمة الفرنسية باريس، فعاليات تخليد ذكرى مرور مائة عام على توقيع اتفاق هدنة 1918 الذي أنهى سنتين من الحرب العالمية الأولى؛ وكذا أشغال وافتتاح منتدى باريس للسلم. الرئيس ولد عبد العزيز وحرمه السيدة مريم بنت أحمد الملقبة تكبر توجها، الليلة البارحة إلى العاصمة الفرنسية حيث كان في وداعهما بمطار نواكشوط الدولي / أم التونسي، كل من الوزير الأول، المهندس محمد سالم ولد البشير، ووزير الدولة المكلف بمهمة برئاسة الجمهورية، يحيى ولد حدمين؛ وعدد من اعضاء الحكومة وقائد الاركان الخاصة لرئيس الجمهورية، والمديرة المساعدة لديوانه؛ بالأضافة لوالي ولاية نواكشوط الغربية ورئيسة المجلس الجهوي بالعاصمة.

ويضم الوفد الرئاسي المرافق لرئيس الحمهورية كلا من:

- اسماعيل ولد الشيخ احمد،وزير الشؤون الخارجية والتعاون.

- احمد ولد باهيه، مدير ديوان رئيس الجمهورية.

- عيشة بنت امحيحم، سفيرة الجمهورية الاسلامية الموريتانية بباريس.

- محمد سالم ولد مرزوك، مستشار برئاسة الجمهورية.

- زيدان ولد احميده، مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية.

- الحسن ولد احمد، المدير العام لتشريفات الدولة.

ويحضر احتفالات الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى عدد من القادة الأفارقة الذين حرص الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على دعوتهم لحضور هذه الفعاليات التي تتضمن تكريم المجندين الأفارقة الذين شاركوا، ضمن صفوف الحيش الفرنسي، في تلك الحرب أيام خضوع بلدانهم للاستعمار الفرنسي.