ارتباك شديد في هذه القطاعات الحكومية مع اقتراب تنصيب ولد الغزواني

-A A +A
خميس, 2019-07-11 12:04

تشهد العديد من الدوائر الحكومية والمصالح العمومية، هذه الأيام، حالة غير مسبوقة من الارتباك والقلق مع اقتراب موعد تنصيب رئيس الجمهورية المنتخب مؤخرا، محمد ولد الشيخ الغزواني مطلع شهر أغسطس القادم؛ واحتمال إجرائه تغييرات جذرية على مستوى تلك القطاعات.

وزراء ومدراء مركزين ومسؤولو مؤسسات عمومية حولوا المصالح التابعة لسلطاتها إلى خلايا نحل تعكف على محاولة ترتيب الأمور الإدارية والتسييرية والتغطية على كل النواقص والعيوب التي قد تنكشف عند أي تبادل للمهام بينهم وبين من سيخلفونهم بموجب التغيير الوشيك في هرم السلطة.

ومن أبرز القطاعات الوزارية التي بات أداؤها الخدمي التقليدي شبه معطل جراء انشغال القائمين عليها بمحاولة ترتيب أوضاعها الداخلية عبر إعداد تقارير تظهر سلامة الوضع الإداري والمالي وتغطي على الاختلالات القائمة فيها، وزارة الصحة، ووزارة التجهيز و النقل و وزارة البئة والتنمية المستدامة، إضافة إلى شركة صوملك وكالة التنمية الحضرية ومفوضية الأمن الغذائي وشركة المياه وميناء نواكشوط المستقل.