انتجاع المواشي في منطقة الساحل موضوع اجتماع إقليمي بروصو

اثنين, 2018-04-16 14:54

انطلقت اليوم (الاثنين) في مدينة روصو بأقصى جنوب موريتانيا، مدينة أعمال الملتقى الإقليمي حول التجارة البينية للمواشي، ونظم الانتجاع في المناطق الرعوية داخل بلدان منطقة الساحل الإفريقي وكذا معوقات الانتجاع وتجارة الماشية عبر حدود البلدان المعنية.

وذكرت مصادر مأذونة في نواكشوط أن ملتقى روصو، الذي تنظمه الشبكة الافريقية للمنمين في دول الساحل، يستهدف تعزيز التشاور بين السلطات المعنية في دول شبه المنطفة حول انسيابية تسويق وتسهيل الانتجاع الرعوي.

وقالت الامينة العامة لوزارة البيطرة، ميم بنت الذهبي، أن المواشي تشكل ثروة حيوانية يعتمد عليها جل السكان في دول شبه المنطقة لما لها من أهمية حيث أن الانتجاع العابر للحدود أصبح وسيلة هامة للعديد من المنمين نتيجة النقص المتزايد في الأمطار مما يستدعي تنقل المواشي إلى دول الجوار؛ مبرزة أن الدور الذي تلعبه الثروة الحيوانية في مكافحة الفقر وتحقيق الأمن الغذائي، دفع بموريتانيا إلى تتبنى استراتيجية تهدف إلى تطوير البنية التحتية للصحة الحيوانية والإنتاج تمشيا مع الخطة الوطنية للتنمية الحيوانية .

وبدورها، أكدت ممثلة اللجنة المشتركة لمكافحة اثار الجفاف في الساحل ( سلس)، آدميج بوتوني، أن الجهود التي تبذلها دول شبه المنطقة في تحسين الثروة الحيوانية ونهج سياسة تسمح بإلغاء كافة المعوقات أمام تجارة متكاملة للحيوانات العابرة للحدود يشكل اهتماما كبيرا بالنسبة لنا من اجل تسيير هذه التجارة التي يعتمد عليها جل سكان منطقة الساحل .

تصفح أيضا ...