الحزب الحاكم يختار ذكرى الإطاحة بولد الشيخ عبد الله موعدا لعقد مؤتمره العام

-A A +A
سبت, 2018-06-16 16:15

حدد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا، يوم 6 أغسطس القادم موعدا لمؤتمره العام المتوج لحملتي الانتساب الأخيرة، والتنصيب الجارية؛ وهو التاريخ الذي يصادف مرور العشرة لوصول الرئيس محمد ولد عبد العزيز للسلطة بموجب انقلاب 2008 الذي أطاح بالرئيس السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.

ومع تولي ولد عبد العزيز مقاليد الحكم تحول شهر أغسطس إلى موعد لمناسبات سياسية مختلفة، أبرزها تنصيب رئيس الجمهورية لمأموريته الأولى سنة 2009، وتنصيبه لمأمورية ثانية سنة 2014؛ كما شكل مناسبة سنوية لعدة خرجات إعلامية للرئيس ضمن لقاء تلفزيوني مباشر ينظم بالتناوب بين نواكشوط وعواصم بغض ولايات الداخل.

كما كان شهر أغسطس من العام الماضي موعدا للاستفتاء الدستوري المتعلق بإلغاء مجلس الشيوخ وتغيير النشيد والعلم الوطنيين، ضمن تعديلات أقرتها جلسات الحوار السياسي بين السلطة وتشكيلات من المعارضة؛ وسط مقاطعة أحزاب منتدى المعارضة وتكتل القوى الديمقراطية.