انقسام داخل حزب "التكتل" إثر موقف ولد الغزواني تجاه ولد داداه

-A A +A
خميس, 2019-03-14 08:55

أكد مصدر مطلع مقرب من قيادة حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض أن الحزب يشهد حالة انقسام على مستوى قيادته، وذلك بعد أن اعتزل رئيس الحزب، أحمد ولد داداه، المشهد السياسي عمليا من خلال تعمده السفر خارج البلاد؛ موكلا لنوابه مهمة التعامل مع مساعي قوى المعارضة المنضوية ضمن تحالفها الانتخابي الهادفة إلى إيجاد مرشح موحد للرئاسيات المقبلة.

وعزا المصدر موقف الزعيم أحمد ولد داداه إلى فشل مساعيه للقاء وزير الدفاع و المرشح الرئاسي محمد ولد الشيخ محمد أحمد الغزواني قبل إعلان الأخير ترشحه رسميا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته، محمد ولد عبد العزيز؛ حيث حرص الزعيم المعارض على أن يكون اللقاء بينه و ولد الغزواني قبل إعلان الأخير ترشحه، فيما أصر ولد الغزواني على رفض استقبال ولد داداه قبل الإعلان.

موقف يرى بعض المراقبين للشأن السياسي المحلي أنه أدى لبروز انقسام داخل قيادة "التكتل"، أبرزها إعلان نائب رئيسه، محمد محمود ولد ودادي، انسحابه منه؛ لينحصر الخلاف بين قطبين داخل قيادة الحزب يدعو أحدهما لدعم ولد الغزواني الذي اجتمع  بأعضاء هذا الفريق و وافق على دعمهم بصفتهم الشخصية وليس باسم حزب "التكتل"؛ فيما دعت المجموعة الأخرى لدعم الوزير الاول الانتقالي السابق، سيدي محمد ولد بوبكر؛ ولعل هذا الانقسام هو ما جعل قيادة حزب ولد داداه؛ الذي اختار النأي بنفسه عن المشهد، تصر الى عدم اقتراح أو دعم أو رفض أي من الأسماء التي تم تداولها خلال اجتماعات لجنة التحالف الانتخابي المعارض المكلفة بتقديم مرشح توافقي تجتمع حوله القوى المكونة للتحالف المذكور.