برشلونة يعبر خيتافي بثنائية ويمنح بلنسية فرصة التأهل لدوري الأبطال

-A A +A
اثنين, 2019-05-13 08:35

أعاد برشلونة بعضا من البسمة إلى وجوه جماهيره المحبطة، بعدما حقق فوزا معنويا 2 / صفر على ضيفه خيتافي امس الأحد في المرحلة السابعة والثلاثين (قبل الأخيرة) ببطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

واستغل بلنسية تعثر خيتافي، لينعش آماله في التواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى بترتيب المسابقة المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم، بفوزه المستحق 3 / 1 على ضيفه ديبورتيفو ألافيس في المرحلة ذاتها.

في المقابل، أهدر أشبيلية نقطتين ثمينتين في صراع المنافسة على التأهل لدوري الأبطال، بتعادله المخيب 1 / 1 مع مضيفه أتلتيكو مدريد.

وعاد ريال مدريد لنتائجه المهتزة في المسابقة، عقب تلقيه هزيمته الحادية عشر في البطولة هذا الموسم، إثر خسارته المستحقة 1 / 3 أمام مضيفه ريال سوسييداد.

وبات جيرونا على مشارف الهبوط لدوري الدرجة الثانية، ليلحق بفريقي رايو فاليكانو وهويسكا، عقب خسارته 1 / 2 أمام ضيفه ليفانتي.

وأسفرت نتائج باقي مباريات المرحلة التي جرت اليوم عن فوز أتلتيك بلباو 3 / 1 على ضيفه سلتا فيجو، وإسبانيول على مضيفه ليجانيس 2 / صفر، وفياريال على ضيفه إيبار 1 / صفر، وبلد الوليد على مضيفه رايو فاليكانو 2 / 1، فيما تعادل ريال بيتيس 1 / 1 مع ضيفه هويسكا.

وارتفع رصيد برشلونة، الذي حسم تتويجه باللقب في وقت سابق، إلى 86 نقطة في الصدارة، ليعيد بعضا من الهدوء إلى أروقته عقب خروجه الموجع من الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا بخسارته 3 / 4 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة أمام ليفربول الانجليزي.

وتجمد رصيد خيتافي، الذي تلقى خسارته التاسعة في البطولة خلال الموسم الحالي، عند 58 نقطة في المركز الخامس، بفارق المواجهات المباشرة خلف بلنسية، صاحب المركز الرابع، المتساوي معه في نفس الرصيد.

وافتتح برشلونة التسجيل عبر لاعبه التشيلي أرتورو فيدال في الدقيقة 40، قبل أن يضيف الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي الهدف الثاني في الدقيقة 90، محرزا هدفه رقم 35 في البطولة، معززا صدارته لترتيب هدافي المسابقة.

ويأمل برشلونة في استعادة اتزانه سريعا عقب الإخفاق الأوروبي، وذلك قبل لقائه المرتقب مع بلنسية في المباراة النهائية لبطولة كأس ملك إسبانيا يوم 25 أيار/ مايو الحالي.

وعلى ملعب (ميستايا)، ارتقى بلنسية للمركز الرابع في ترتيب المسابقة، بفوزه 3 / 1 على ديبورتيفو ألافيس، ليصالح الفريق الأندلسي جماهيره التي شعرت بالإحباط عقب فشله في الصعود للمباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي مؤخرا.

وبادر خواكيم نافارو بالتسجيل لديبورتيفو ألافيس في الدقيقة 12، لكن كارلوس سولر باراجان أدرك التعادل لبلنسية في الدقيقة 29، فيما تكفل زميلاه سانتياجو مينا وكيفن جاميرو بتسجيل الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 34 و68.

وتلقى أشبيلية لطمة قوية بتعادله المحبط 1 / 1 مع أتلتيكو مدريد، ليتأزم موقفه بشدة في صراعه للتأهل لدوري الأبطال في الموسم المقبل.

وأصبح في جعبة أشبيلية 56 نقطة في المركز السادس بترتيب البطولة، فيما ظل أتلتيكو في المركز الثاني برصيد 75 نقطة.

وتقدم كوكي لمصلحة أتلتيكو في الدقيقة 30، غير أن بابلو سارابيا أحرز هدف التعادل لأشبيلية في الدقيقة 70.

وعلى ملعب (أنويتا)، عاد ريال مدريد لنتائجه المخيبة، بعدما تكبد هزيمة جديدة في البطولة، إثر خسارته 1 / 3 أمام مضيفه ريال سوسييداد.

وتجمد رصيد الفريق الملكي عند 68 نقطة في المركز الثالث، فيما ارتفع رصيد سوسييداد إلى 50 نقطة في المركز الثامن.

وافتتح ابراهيم دياز التسجيل مبكرا للريال في الدقيقة السادسة، قبل أن يتعادل ميكيل مورينو لمصلحة سوسييداد في الدقيقة 26.

واضطر الريال للعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 39، عقب طرد مدافعه خيسوس فاييخو في الدقيقة 39، بعدما تسبب في ركلة جزاء لمصلحة الفريق الباسكي، أهدرها ويليان خوسي دا سيلفا في الدقيقة 40.

وفي الشوط الثاني، استغل ريال سوسييداد النقص العددي في صفوف منافسه، ليحرز جوسبيا زالدوا وأندير بارينيتيكسيا الهدفين الثاني والثالث لأصحاب الأرض في الدقيقتين 57 و67.

واقترب جيرونا بشدة من الهبوط للدرجة الثانية، بعدما خسر 1 / 2 أمام مضيفه ليفانتي.

وتوقف رصيد جيرونا عند 37 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع)، في حين ارتفع رصيد ليفانتي إلى 43 نقطة في المركز الخامس عشر.

وابتعد جيرونا بفارق ثلاث نقاط عن سلتا فيجو، صاحب المركز السابع عشر.

وأصبح جيرونا، الذي يحل ضيفا على ألافيس في المرحلة الأخيرة، بحاجة لخسارة سلتا على ملعبه أمام رايو فاليكانو، الذي تأكد هبوطه، بنفس المرحلة أملا في التساوي بنفس الرصيد مع سلتا، وسد فارق الأهداف الستة الذي يتأخر به عن سلتا حاليا.

وأحرز كريستيان ستواني لجيرونا في الدقيقة 60، لكن فرحة أصحاب الأرض بهدف التقدم لم تدم طويلا، بعدما تعادل خوسي لويس موراليس لليفانتي في الدقيقة 62، ثم أحرز إينيس بردهي هدف الفوز لليفانتي في الدقيقة 86.

على ملعب (كامب نو)، بدأت المباراة باستحواذ على الكرة من جانب برشلونة ولكن بلا فاعلية على المرمى، فيما شهدت الدقيقة 11 الفرصة الأولى في اللقاء لمصلحة خيتافي، عندما تلقى خورخي مولينا عرضية زاحفة من الناحية اليسرى، ليسدد مباشرة من على حدود منطقة الجزاء، ولكنه أطاح بالكرة بعيدا تماما عن المرمى.

وأحرز مولينا هدفا لمصلحة خيتافي في الدقيقة 25، غير أن حكم المباراة سرعان ما ألغاه بداعي التسلل، عقب اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو المساعد (فار).

وارتكب سيرخيو بوسكيتس هفوة كادت أن تكلف الفريق الكتالوني هدفا في الدقيقة 30، حيث مرر كرة خاطئة إلى أنخيل لويس رودريجيز، الذي أرسل عرضية لمولينا، الذي سدد من داخل المنطقة بجوار القائم الأيسر.

استشعر برشلونة الحرج بمرور الوقت، وبدأ مبادلة خيتافي الهجمات، لتشهد الدقيقة 37 أول فرصة محققة لأصحاب الأرض عن طريق إيفان راكيتيتش، الذي تلقى تمريرة عرضية أرضية من جهة اليمين عن طريق سيرخيو روبيرتو، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكنه وضع الكرة في منتصف المرمى ليمسكها ديفيد سوريا سوليس، حارس مرمى خيتافي بسهولة.

وجاءت الدقيقة 40 لتشهد هدفا لمصلحة برشلونة عن طريق فيدال، الذي تابع ركلة حرة مباشرة نفذها الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي عرضية من الناحية اليمنى، قابلها جيرارد بيكيه الذي سدد الكرة بمؤخرة رأسه، لتصل في النهاية للاعب التشيلي، الذي وضع الكرة مباشرة على يمين سوليس داخل الشباك، لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة بهدف نظيف.

أجرى خيتافي تبديله الأول قبل انطلاق الشوط الثاني بنزول فرانسيسكو بورتيو بدلا من جاكو شيباساكي.

وسنحت أول فرصة لبرشلونة في الشوط الثاني في الدقيقة 53، حينما نفذ ميسي ركلة حرة مباشرة من الناحية اليسرى مرت من الجميع، ليحاول فيدال اللحاق بها، لكنه سدد في الشباك من الخارج.

وأضاع ميسي فرصة محققة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 55، حينما تلقى تمريرة بينية ماكرة من فيدال، انفرد على إثرها بالمرمى، ليسدد مباشرة ولكن سوليس أمسك الكرة باقتدار.

وأضاع مالكوم دي أوليفرا فرصة أخرى مؤكدة لبرشلونة في الدقيقة 57، حيث أرسل فيليب كوتينيو تمريرة أمامية إلى بيكيه، الذي فضل تمرير الكرة لمالكوم بدلا من التسديد، لكن اللاعب البرازيلي الشاب سدد برعونة في يد سوليس.

أجرى برشلونة ثلاثة تبديلات بنزول كارليس ألينيا وآبيل رويز ونيلسون سيميدو بدلا من راكيتيتش وكوتينيو ومالكوم في الدقائق 62 و67 و77، فيما رد خيتافي بتبديله الثاني بنزول سامو سايز بدلا من ديميتري فولكييه في الدقيقة 75.

واصل برشلونة استحواذه على الكرة في أغلب الفترات، وسدد ألينيا من خارج المنطقة في الدقيقة 80 مرت فوق العارضة، قبل أن يقود ميسي هجمة عنترية للفريق الكتالوني في الدقيقة التالية، حيث انطلق بالكرة من منتصف الملعب حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، لكنه وضع الكرة بعيدة تماما عن المرمى.

وأهدر رويز فرصة خطيرة لبرشلونة في الدقيقة 86، حينما تلقى تمريرة بينية ليجد نفسه منفردا بالمرمى، غير أنه سدد دون تركيز واضعا الكرة في يد حارس الضيوف.

وجاءت الدقيقة 90 لتشهد الهدف الثاني لبرشلونة عن طريق ميسي، الذي انطلق بالكرة مراوغا أكثر من لاعب، قبل أن يمررها لسيرخي روبيرتو، الذي أعاد الكرة إليه من جديد، ليضعها ساقطة (لوب) خلف سوليس، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لينتهي اللقاء بفوز مستحق لبرشلونة 2 / صفر على خيتافي، الذي تعقدت مهمته في تحقيق حلم جماهيره بالتأهل لدوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه.