ولد سيدي محمود ينفي إشراك "تواصل" في أي آلية للحوار مع السلطة

-A A +A
خميس, 2019-07-11 21:38

أكد حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) المعارض تمسكه بالحوار "سبيلا إلى حل الخلافات السياسية"؛ نافيا أن يكون قد دعي للمشاركة في أية آلية للحوار مع النظام المنتهية مأموريته في السلطة، و الذي قال إن التجارب السابقة معه "لا تدعو للتفاؤل".

وأعرب "تواصل" في بيان صادر عن الناطق الرسمي باسمه، السالك ولد سيدي محمود؛ مسؤول الإعلام في الحزب، عن إدانته لما أسماه "اختطاف عضو المكتب التنفيذي للحزب أحمدو ولد الوديعة"؛ داعيا إلى الإطلاق الفوري لسراحه.

نص البيان:

"إن التجمع الوطني للإصلاح والتنمية وهو يتابع المشهد السياسي وما يدور فيه هذه الايام من حديث عن الحوار بين المعارضة والنظام ، ليؤكد مايلي :

1 - تمسكه بالحوار سبيلا إلى حل الخلافات السياسية

2 - حرصه على وحدة المعارضة وتماسكها

3 - أنه لم يُدع ولم يشارك في أي آلية للحوار مع النظام.

4 - أن التجارب السابقة مع حزب النظام المنتهية ولايته لا تدعو للتفاؤل في أي حوار يشرف عليه.

5 - تجديده إدانة اختطاف عضو المكتب التنفيذي للحزب أحمدو الوديعه ويدعو للإطلاق الفوري لسراحه.

نواكشوط 11 يوليو 2019

الناطق الاعلامي باسم الحزب السالك سيدي محمود"