مطالب باحتفاظ مناطق الشرق بمنصب الوزير الأول

-A A +A
سبت, 2019-07-27 10:29

اعتبر العديد من الفاعلين السياسيين والنشطاء المحليين داخل أوساط الرأي العام في مناطق الشرق الموريتاني أن انتماء رئيس الجمهورية المنتخب، محمد ولد الشيخ الغزواني لولاية لعصابة لا ينبغي أن يكون مبررا لفقدان الحوضين منصب الوزير الأول؛ معللين هذا الطرح بكون تلك المناطق تشمل أهم خزان انتخابي في موريتانيا؛ منذ بداية العمل بدستور 20 يوليو في بداية تسعينيات القرن الماضي؛ ما جعل معظم الرؤساء الذين تعاقبوا على السلطة من منتصف التسعينات إلى اليوم يختارون وزيرهم الأُوَّل من تلك المناطق؛ وخاصة من الحوض الشرقي.

وذهب بعض القائلين بهذا الطرح إلى حد إثارة سيناريو يعتبرونه نوعا من التوازن على مستوى المحاصصة غير المعلنة على مستوى أهم السلط الدستورية؛ من خلال تعيين رئيس الجمعية الوطنية الحالي، الشيخ ولد بايه في منصب سام برئاسة الجمهورية (الشيئ الذي يرفضه ولد بايه حتى الان ) لتؤول رئاسة الغرفة البرلمانية الوحيدة (السلطة التشريعية) لولاية الترارزة وشريحة لحراطين في أن واحد؛ عبر انتخاب النائب الإول لرئيس البرلمان بيحل ولد هميّد خلفا لولد بايه.