مسؤول حكومي ينفي أن تكون لسفر ولد عبد العزيز أي دوافع صحية (تدوينة)

-A A +A
سبت, 2019-08-03 16:53

أكد الأمين العام المساعد للأمانة العامة للحكومة، محمد إسحاق الكنتي، أن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز غادر نواكشوط على متن طائرة نقل موريتانية باتجاه أسطنبول بتركيا؛ مرورا بالعاصمة الجزائرية رفقة أفراد من عائلته، وذلك في رحلة استجمام؛ حسب تعبيره.

واعتبر الكنتي، في تدوينة نشرها في حسابه بموقع "فيسبوك" تحت عنوان "إنهم يكذبون..."، أن ما نشره من أسماهم "غلمان تواصل" " حول علاج ولد عبد العزيز في "نفس المستشفى الذي يتعالج فيه مرشدهم"؛ حسب تعبيره؛ غير صحيح.

نص التدوينة: "إنهم يكذبون كما عودونا.. غادر فخامة رئيس الجمهورية الذي استكمل مأموريته السيد محمد ولد عبد العزيز أرض الوطن هذا الصباح على متن إحدى طائرات الموريتانية للطيران متجها إلى اسطنبول عبر مطار هواري بومدين، مع أفراد من أسرته قصد الاستجمام والراحة.

وما دوّنه غلمان تواصل عن علاج في المستشفى الذي يتعالج فيه مرشدهم لا أساس له من الصحة.

وتاريخ الإخوان منذ 1928 حافل بأكاذيبهم قصد تشويه خصومهم.

لا يعاني فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز من أي مرض، لا في ركبته، ولا غيرها ولله الحمد.

سبق أن عالج ركبته في المستشفى العسكري بمدينة شتوتغارت في ألمانيا منذ أربع سنوات وشفيت لله الحمد. "بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون."