تنسيقية نقابات العمال تعلن دعمها الكامل لبرنامج الرئيس ولد الشيخ الغزواني (بيان)

-A A +A
خميس, 2019-08-22 19:53

أعلنت التنسيقية النقابية لعمال موريتانيا اقتناعها بما تضمنته تعهدات رئيس الجمهورية، محمد ولد الشيخ الغزواني؛ التي ضمنها برنامجه الانتخابي وخطاب تنصيبه؛ مؤكدة أن المركزيات النقابية الـ30 المنضوية تحت اوائها، تهنئ هذا الأخير على الثقة التي منحها له الشعب الموريتاني، وتدعم حكومة الوزير الاول إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا التي شكلها الرئيس وأصدر تعليماته لها بمباشرة العمل الميداني من أجل تجسيد تلك التعهدات بما يحقق تطلعات الموريتانيين ويضمن تحسين ظروفهم المعيشية.

جاء ذلك في بيان أصدرته التنسيقية، اليوم (الخميس) وتلقت  وكالة "موريتاتيا اليوم" نسخة منه، جاء فيها:

"عاشت موريتانيا خلال شهر يونيو المنصرم حدثا ديمقراطيا فريدا في المنطقة من خلال انتخابات رئاسية شارك فيها الطيف السياسي بمختلف مشاربه، معلنة بذلك تناوبا سلميا وديمقراطيا على السلطة بطريقة غاية في المسؤولية والوطنية ، هو الأول من نوعه في البلاد ؛ تجسد في إعطاء الشعب ثقته لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، بإعلان تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة معالي الوزير اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا في السابع من أغسطس الجاري والتي أعطاها فخامة الرئيس إشارة الإنطلاق من أجل تنفيذ تعهداته للشعب الموريتاني. وإنطلاقا من قناعتنا بما تتضمنه تلك التعهدات من إهتمام بالغ بالعمال خاصة، بل وعموم المواطنين الموريتانيين فإننا في التنسيقية النقابية لعمال موريتانيا ، التي تضم 30 مركزية نقابية إذ نهنئ فخامة رئيس الجمهورية وحكومته، لندعو الشعب الموريتاني وفي طليعته الطبقة العاملة إلى الإلتفاف حول برنامج الرئيس ودعم حكومته سبيلا إلى سد الباب أمام حملات التشكيك والإرباك التي تعج بها وسائل الإتصال منذ أسبوعين.

إنما يطفو على الفضاءات الإعلامية من حملات تشكيك وتثبيط منظمة لن تثبط من عزم وإرادة فخامة رئيس الجمهورية وحكومته في مواصلة الجهود المبذولة من أجل الوفاء بالتعهدات التي قطعها فخامته على نفسة من أجل الرفع من مستوى حياة المواطنين والقضاء على كل أشكال الغبن والتهميش والحرمان، من خلال التوزيع العادل للثروة الوطنية. إن التنسيقية النقابية لعمال موريتانيا لن تفوت الفرصة من خلال مسؤوليتها كشريك في هذه التعهدات ، لدعوة الشعب الموريتاني لإعطاء الفرصة لفخامة رئيس الجمهورية لترتيب أولويات تعهداته، وتلتزم أكثر من ذلك بالوقوف وراء برنامجه من خلال العمل على إرساء السلم الإجتماعي باعتباره شرطا لا غنى عنه للتنمية ، وهو ما يخدم بدون أدنى شك الشغلية خاصة ، والأمة عامة.

عاشت الشغيلة الموريتانية موحدة عاش الشعب الموريتاني مكرما معززا.

المكتب التنفيذي.

أنواكشوط 22اغسطس 2019".