غموض يلف طبيعة الجدل بشأن دخول أرز فاسد إلى موريتانيا

-A A +A
أربعاء, 2019-10-16 17:59

 أشعلت قصة دخول كميات من الأرز قيل إنها فاسدة للأسواق الموريتانية، مؤخرا، زوبعة عاصفة من الجدل المحتدم عبر وسائل الإعلام وشبكة التواصل الاجتماعي بشكل خاص.

وحذر من تداولوا موضوع الأرز الفاسد من احتمال وصول تلك الكميات المفترضة البيوت وبالتالي للمستهلكين؛ فيما نفت مصالح وزارة التجارة تلك المعلومات حملة وتفصيلا؛ رغم تزايد المخاوف في صفوف المواطنين جراء اتساع نطاق الجدل المثار بهذا الخصوص.

بدأت زوبعة الأرز الفاسد عندما تم نشر الخبر في مجموعة على تطبيق "واتساب" تدعى "صوت المزارع" التي تضم العديد من النشطاء المزارعين، تحدثوا حينها عن كميات من الأرز الفاسد دخلت الأسواق الموريتانية، ليظهر التباين في المعلومات والتعاليق التي أطلقها هؤلاء عبر مجموعتهم.

وما  زاد من اتساع نطاق الجدل ومن مخاوف المستهلكين إقدام رئيس رابطة الدفاع عن المزارعين، يحي بن بيبه، على نقل الجدل لصفحات موقع "فيسبوك"، عبر تدوينة أكد فيها أن بعض التجار "أدخلوا كميات كبيرة من الأرز الموريتاني الفاسد كانت تخزنها شركة سونمكس منذ سنوات بعد أن عجزت عن تصريفها بسبب رداءة تقشيرها”؛ لكنه لم يذكر أيا من هؤلاء التجار بالإسم أو بالعنوان.