الوزير الاول يثني على ساكنة ألاگ ويؤكد حرص حكومته على ضمان السلامة الطرقية

-A A +A
ثلاثاء, 2019-12-10 00:41

أعرب الوزير الأول إسماعيل بده ولد الشيخ سيديا عن شكره وامتنانه لسكان مقاطعة ألاك على الاستقبال الحار الذي خصصوه له والوفد المرافق، مؤكدا على أن ذلك "يعكس تعلقهم بفخامة رئيس الجمهورية ونهجه الإصلاح".

 

وقال ولد الشيخ سيديا إن زيارته لمدينة ألاك، عاصمة ولاية لبراكنة، مكنته من الإشراف على "إطلاق مشروع هام يتمثل في إعادة تأهيل محور ألاك - بوتيلميت من طريق الأمل"؛ مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية أكد على عدم الاكتفاء بتشييد البني التحية "بقدر ما ينبغي العمل على صيانتها وأتباع آلية لتحديد النواقص وسدها وما سيتم القيام به على أحسن وجه"؛ وفق تعبيره.

 

وأضاف أن هذه الزيارة مكنت كذلك من الإشراف على تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية "وهي الإستراتيجية التي تم تصميمها وتنفيذها بتعليمات من فخامة رئيس الجمهورية الذي يولي أهمية قصوى لراحة المواطنين وسلامتهم والتي تم الترولي في إطلاقها حتى تؤتي النتائج المرجوة".

 

وأكد الوزير الأول في تصريح للصحافة، في ختام زيارته لولاية لبراكنة، أن "الجميع يدرك وضعية الطرق التي انجر عنها ضياع الكثير من المواطنين والممتلكات وبالتالي عمدت الحكومة إلى تصميم هذه الاستيراتيجية وتنفيذها والتي سيعمل الوزراء كل فيما يعنيه على تطبيقها حرصا على السلامة".

 

وقال إن "المحور الأول لتطبيق هذه الإستراتيجية سيكون محور نواكشوط ألاك الذي يشهد تنامي للحوادث وذلك باستحداث مراقبة دائمة للطريق لإزالة وتفادي أي خطر، كما تم كذلك توفير سيارات إسعاف مع طواقم طبية على مدار الساعة لإسعاف ضحايا حوادث السير ووضع الترتيبات واتخاذ الإجراءات الضرورية للتعامل مع وضعيات الحوادث، ووضع رقم اخضر للاستفادة منه في هذا الإطار".

 

واوضح الوزير الأول أن هذه التجربة سيتم تعميمها على مختلف المحاور الطرقية على عموم التراب الوطني.وهو ما يؤكد تنفيذ كافة تعهدات رئيس الجمهورية؛ مبرزا أهمية دور منظمات المجتمع المدني في "مواكبة جهود الدولة عبر التحسيس وإنارة الرأي العام حول الجهود المقام بها لتأمين حياك وممتلكات المواطنين".