بوريطة وولد الشيخ أحمد يؤكدان متانة العلاقات الموريتانية المغربية (فيديوهات + صور )

-A A +A
أربعاء, 2020-02-19 13:54

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي المغربي، ناصر بوريطة، إن العلاقات الثنائية بين المغرب وموريتانيا قوية وفي أفضل مستوياتها؛ وذلك بفضل ما أسماها الإرادة السياسية القوية لقائدي البلدين، الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني وجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف بوريطة، في تصريح صحفي أدلى به بعيد استقلال خصه به رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، صباح اليوم (الأربعاء) في القصر الرئاسي بنواكسوط؛ بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج، إسماعيل ولد الشيخ أحمد ، وسفير المملكة المغربية المعتمد لدى موريتانيا محمد شبار: "هناك وشائج بين المغرب وموريتانيا وأرضية صلبة قوامها العلاقات الإنسانية ووشائج الأخوة الثابتة بين الشعبين الشقيقين وكذلك التعاون في كل المجالات وخاصة المجال الاقتصادي والتجاري وغيرها والاحترام المتبادل والتقارب في وجهات النظر حول مجموعة من القضايا. ويخلد البلدان هذه السنة ذكرى اتفاق الأخوة وحسن الجوار الموقع 1970 بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية والذي له اليوم أهمية أكثر من اي وقت مضى باعتبار الأخوة وحسن الجوار عنوانين أساسيين للعلاقة بين البلدين.

ما هو أساسي اليوم، استغلال هذا الظرف الإيجابي لتفعيل روح هذا الاتفاق واستغلال كل الامكانيات المتاحة للارتقاء بهذه العلاقات نحو شراكة استراتيجية قوية.

إن رغبة جلالة الملك هي أن لا تكون العلاقة مع موريتانيا علاقة عادية وإنما علاقة استثنائية بحكم ما يميزها من تاريخ ووشائج انسانية وجوار جغرافي وكذا من مصير مشترك يوجب علينا مواجهة التحديات التي لا يمكن التغلب عليها إلا معا.

ونحن نمتلك لذلك الآليات والإطار القانوني وعلينا أن ننتهز السياق الإيجابي جدا في العلاقات الثنائية من أجل تفعيل الاتفاقيات والاستغلال بشكل أفضل لهذه الآليات حتى نحقق نتائج ملموسة ونرتقي بهذه العلاقة إلى شراكة حقيقية يستشعر كل الفاعلين على جميع المستويات والشعبان الشقيقان بأنها شراكة مربحة للجانبين وتعود عليهما بالفائدة.

وبالتالي كانت هذه مناسبة جد طيبة للقاء فخامة الرئيس والاستماع إلى تحليلاته حول الوضع في المنطقة ورؤيته حول مستقبل العلاقات الثنائية، ومن المؤكد أن الأيام المقبلة ستكون جد إيجابية على العلاقات الثنائية".

وكان رئيس الدبلوماسية المغربي قد زار، صباح اليوم رفقة نظيره الموريتاني، مصالح القنصلية المغربية في موريتانيا للاطلاع على ما قال إنها صعوبة تواجه طالبي التأشيرة المغربية من الموريتانيبن؛ حيث أكد أن جميع تلك الصعاب قد تم تذليلها وصدرت تعليمات ملكية سامية بضرورة تمكين جميع الموريتانيين الراغبين في السفر الى المغرب تأشيرة بذلك دون تأخير؛ خاصة الطلبة والمرضى والفاعلين الاقتصاديين والإعلاميين..

وأوضح أن علاقات البلدين اليوم في أفضل مستوياتها على الإطلاق؛ مبرزا أن حجم تبادل الزيارات الرسمية بين البلدين يعكس هذه المتانة حيث بلغت زيارات الوفود الموريتانية للمغرب والمغربية لموريتانيا نحو 35 زيارة منذ سنة 2017.. وفي رده على سؤال لوكالة "موريتانيا اليوم" حول مطلب إلغاء التأشيرة بين البلدين، قال وزير الشؤون الخارجبة الموريتانية إسماعيل ولد الشيخ أحمد إنه جاء اليوم رفقة نظيره المغربي للاطلاع على مستوى التسهيلات التي تم القيام بها في مجال منح التأشيرة المغربية الموريتانيين الراغبين في السفر إلى المملكة؛ مبرزا أن نجاحات كبيرة تحققت في هذا المجال خاصة من خلال تسهيل وانسيابية إجراءات منح التأشيرة وكذا تمديد مدة صلاحيتها بالنسبة لرجال الأعمال والمستثمرين الذين كانوا يشكون من قصر تلك المدة.

وأضال ولد الشيخ أحمد ان المهم في الوقت الراهن هو التغلب على الصعوبات التي كانت قائمة وخلق أفضل الظروف للحصول على التأشيرة في أسرع وقت ودون أي تعقيدات.

 

وزير الخارجية المغربي داخل مباني القنصلية يحاور مواطنة موريتانية تنتظر الحصول على التاشرة المغربية
وزير الخارجية الموريتاني يرد على سؤال وكالة "موريتانيا اليوم "