الداخلية تتوعد بوضع حد لدعوات التطرف والتفرقة (بيان)

-A A +A
خميس, 2020-02-27 18:03

أكدت وزارة الداخلية واللا مركزية انها تابعت، خلال الأسابيع الماضية، بروز "دعوات وتسجيلات وتصرفات تتسم بالتطرف وتبالغ في الإساءة إلى شعبنا ووحدته الوطنية المقدسة"؛ مضيفة، في بيان وزع على هامش النقطة الصحفية التي عقدها وزير الداخلية و اللامركزية الدكتور محمد سالم ولد مرزوك أن الأمر يستدعي الصرامة والحزم في تطبيق القوانين، مع الحرص على ضمان الحريات الفردية والجماعية والتمسك بنهج الانفتاح والتشاور الذي أرساه رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني.

نص البيان:

"لقد لاحظنا منذ فترة، وخاصة خلال الأسابيع الأخيرة، انتشار دعوات وتسجيلات وتصرفات تتسم بالتطرف وتبالغ في الإساءة إلى شعبنا ووحدته الوطنية المقدسة، وهو ما يستدعي منا التأكيد على ما يلي:

1. تشبثنا بنهج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، المبني على الانفتاح والتشاور مع كافة القوى الحية في البلد (أحزاب سياسية، نقابات، منظمات المجتمع المددني.....الخ) في إطار دولة القانون والمؤسسات، وتمسكنا القوي بالخيار الديمقراطي وصيانة الحريات الفردية والجماعية لكافة مكوناتنا الوطنية، مهما كانت انتماءاتهم السياسية والجهوية والفئوية.

2. نهيب بالجميع التحلي بروح المسؤولية ونذكر بان الحكومة ستعمل على وضع حد لكل ما من شأنه المساس بحقوق الانفتاح الذي تنعم به بلادنا، وذلك وفقا لنظم وقوانين الجمهورية التي تعاقب مثل هذه الدعوات والتصريحات والأقوال والتصرفات.

3. نؤكد للجميع أن الدولة كفيلة بأمن وسلامة المواطنين في أنفسهم واموالهم وأعراضهم، بما يقتضيه الأمر من الحزم والصرامة، مع الحرص الدائم على صيانة الحريات بقدر لا يماثله سوى إصرارنا على تطبيق القانون والحفاظ على السكينة والوئام الوطنيين"