مشاورات وطنية شاملة أفضت لقرارات الرئيس

-A A +A
خميس, 2020-03-26 15:39

 أكد مصدر رفيع لوكالة "موريتانيا اليوم" أن رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني استبق اتصالاته ولقاءاته يوم امس (الأربعاء) مع عدد من قادة الأحزاب السياسية وقادة التنظيمات النقابية في البلد؛ بتشاور واسع خلال الأيام الأولى لظهور أول حالة إصابة بفيروس "كورونا" في موريتانيا، شملت العديد من الشخصيات الوطنية والفاعلين وقادة تلراي.

وأوضح المصدر أن الرئيس ولد الشيخ الغزواني أطلع جميع محاوريه على خطورة الظرفية وحساسية الموقف في ظل اجتياح الوباء الفيروسي غالبية دول العالم وبمعدلات قياسية في العديد من الحالات، كما أبلغهم بجملة التدابير والإجراءات الاحترازية التي بادرت الحكومة باتخاذها لمواجهة هذا الخطر العالمي الداهم.

واستمع رئيس الجمهورية لاقتراحات تقدم بها بعض من تشاور معهم من قادة الأحزاب السياسية والمركزيات النقابية والفاعلين في المجتمع المدني حيث تم أخذ كل الآراء بعين الاعتبار قبل الإعلان عن حزمة الإجراءات الكبرى التي وردت في الخطاب الرئاسي الموجه للأمة مساء الأربعاء.

وأكد الرئيس للجميع أن كل جهود الدولة المقام لها وتلك المزمع القيام بها لا يمكن أن تؤتي النتائج المرجوة منها دون قيام كافة مكونات وأطياف المجتمع، من تشكيلات حزبية، ومنظمات غير حكومية، وهيئات نقالية، وأئمة وعلماء، ومفكرين، وإعلاميين ومدونين، بالأدوار المنوطة بهم كل من موقعه.. فضلا عن ضرورة التقيد التام بمختلف الإجراءات ذات الصلة بالوقاية من الفيروس.

وقد رأى مراقبون الشأن الوطني ومحللون سياسيون في هذا التشاور الوطني الواسع، تكريسا واستمرارا النهج الذي اعتمده الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني فور تنصيبه مطلع شهر أغسطس الماضي، من خلال العمل على تهدئة المناخ السياسي وإحياء روح التشاور والتواصل الدائم بين السلطة والفرقاء السياسيين والفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين في البلد؛ ما ساهم بشكل ملحوظ في إرساء توافق وطني عام يعززه إجماع حول القضايا الوطنية الجوهرية والثقة المتبادلة بين الجميع.