نواب الحزب الحاكم يدعون للنأي بالجيش عن التجاذبات السياسية

-A A +A
أحد, 2020-05-31 18:02

أكد الفريق البرلماني لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم تثمينه للدور الريادي الذي تضطلع به القوات المسلحة الوطنية دفاعا عن الوطن وذودا عن أمن وسلامة المواطنين؛ داعيا إلى ضرورة الناي بالجيش عن التجاذبات السياسية.

وأعرب نواب الحزب الحاكم، في بيان تلقت وكالة "موريتانيا اليوم" نسخة منه، عن استنكار فريقهم وتنديده باستخظام "أحد الأحزاب السياسية" عبارة "رميا بالرصاص"؛ معتبرين أنها تنم عن "نية واضحة لتحريف الوقائع بغية تضليل الرأي العام الوطني والدولي".

نص البيان:

إن الفريق البرلماني لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية إذ يشيد بالبيان الهام الصادر عن حزبه بتاريخ.30/5/2020 حول ملابسات وفاة المواطن عباس اديالو وسعيا منه لإنارة الرأي العام وبعد تقديمه العزاء لأسرة الفقيد ليؤكد مايلي:

-تثمين الدور الرائد الذي تقوم به القوات المسلحة للذود عن الوطن وسلامة وأمن المواطن في هذه الظرفية الحرجة لمنع تسلل أشخاص قد يسبب قدومهم الي البلاد إنتشارا خطيرا لهذا الوباء الفتاك الذي يهدد العالم بأسره ، وكذلك الدور الذي تقوم به لوقف تهريب المواد

الأساسية لأمن المواطن الغذائي إحترازا من وقوع أزمة قد تسبب مجاعة في البلد لا قدر الله

-ضرورة النأي بجيشنا الباسل عن التجاذبات السياسية الآ نية. وفي هذا الصدد يعبر فريقنا عن إستنكاره وتنديده لاستخدام عبارة "رميا بالرصاص" الواردة في بيان أحد الأحزاب السياسية والتي تنم عن نية واضحة لتحريف الوقائع بغية تضليل الرأي العام الوطني والدولي لكون هذه العبارة لا تستعمل عادة إلا لتحديد طريقة معينة لتنفيذ حكم الإعدام

-أهمية عمل جميع القوي الحية يدا بيد في هذه الظرفية الحساسة دعما للجهود الحثيثة والجبارة التي تبذلها السلطات العمومية بتوجيهات سامية من رئيس الجمهورية صاحب الفخامة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني

ومهما يكن من أمر فإن فريقنا يقف بحزم الي جانب قواتنا المسلحة للتصدي لأية محاولة تستهدف المساس من معنوياتها أو النيل من سمعتها

والله ولي التوفيق

رئيس الفريق

النائب احبيب ولد الجاه”