بعد تسليم تقريرها؛ ولد إزيد بيه "اللجنة مسيسة حتى النخاع"

-A A +A
اثنين, 2020-07-27 18:48

عاد وزير الخارجية الاسبق، إسلكو ولد أحمد إزيد بيه، مدير ديوان الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، لمهاجمة لجنة التحقيق البرلمانية من خلال الطعن في مصداقية تقريرها ووصفها بأنها "مسيسة حتى النخاع".

واعتبر ولد إزيد بيه، في تدوينة نشرها على صفحته بموقع "فيسبوك"، عصر اليوم؛ بعد تسليم لجنة التحقيق البرلمانية تقريرها لرئيس الجمعية الوطنية، أن اللجنة تضم من وصفهم بالمناوئين لولد عبد العزيز على أساس أسباب "يتذكرها الجميع"، في إشارة ضمنية للوزير الأول الأسبق يحيى ولد أحمد الوقف الذي تولى بنفسه تسليم التقرير لرئيس الجمعية الوطنية:

نص التدوينة:

"لست ضد اضطلاع البرلمان بمسؤولياته الأخلاقية وصلاحياته الرقابية كاملة وبطريقة مستمرة ودون استهداف مسبق لأي كان، لكن ما هي المصداقية الدنيا لتقرير لجنة مسيسة حتى النخاع، ضمت مناوئين معروفين للرئيس السابق لأسباب يتذكرها الجميع، اقترحتها المعارضة لتصفية حساباتها مع خصم سياسي في الوقت بدل الضائع، وقبلتها أغلبية برلمانية هي من أجازت كل المشاريع المعنية، وتسعى اليوم لانتقاء الملفات بشكل يجعل من الرئيس السابق كبش فداء لكل هفوات «العشرية»، في تناقض صارخ مع توقيعات جل البرلمانيين المعنيين -أمسِ - على التمديد له لمأمورية ثالثة استهتارا بترتيبات الدستور الموريتاني؟...".