ولد الزين يؤكد مضي موريتانيا في تطوير وزيادة إنتاجها الزراعي

-A A +A
جمعة, 2020-10-16 12:36

أكد وزير التنمية الريفية الدي ولد الزين أن الزراعة مهنة يجب على المنتجين ادراكها؛ معددا جملة من الاجراءات التي اتخذتها الحكومة من أجل استغلال محكم لمقدرات البلد الزراعية والعمل على عصرنة وتطوير الاساليب المتبعة وادخال الميكنة الزراعية لضمان انتاج أوفر بأقل جهد عضلي.

واعتبر ولد الزين خلال حفل تخليد اليوم العالمي للأغذية اليوم (الجمعة) تحت شعار "معا تنمو ونتغذى وتحافظ على الاستدامة"؛ أن هذا الشعار يحمل دلالات عميقة وخصوصا في ظل اجتياح جائحة "كورونا" التي أظهرت أهمية العمل والاعتماد على الانتاج الوطني من خلال العمل على اتساع المساحات الصالحة للزراعة لتوفير الغذاء بشكل مستديم وآمن .

وتميز حفل تخليد هذا اليوم الذي يصادف هذه السنة الذكرى ال75 لإنشاء منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراع (فاو) بمداخلة أخرى لوزيرة البيئة والتنمية المستديمة مريم بكاي التي دعت الى تعاضد الجهود وتضافرها من أجل توفير أمن غذائي مستديم مع احترام المصادر الطبيعية التي تشكل مصدر رئيسيا لعيش الانسان وكذا النظم البيئية المختلفة.

وأكدت على أهمية اقامة اطار من التنسيق والتكامل فيما بين مختلف الفاعلين والمتدخلين في العملية وكذا فيما بين مختلف الشركاء لتعم الفائدة، منبهة في هذا الاطار الى ما تقوم به الحكومة من جهود للمحافظة على المصادر الطبيعية وخاصة الغابات والمراعي الطبيعية سبيلا الى توفير مستديم لمصادر عيش السكان خاصة في المناطق الريفية.

اما ممثل برنامج الغذاء العالمي PAM في موريتانيا, ناصر بن علاك، فبين في مداخلته بذات المناسبة أن 609180 شخصا سيواجهون انعداما في الغذاء بين شهري يونيو وأغسطس 2020 وتجري المسوحات حاليا لتقييم تطور الحالة الغذائية على المستوى الميداني في اطار كوفيد 19.

وقال ان التقييم المقبل للوضعية المقرر في شهر نوفمبر سيمكن من توفير مؤشرات واضحة لفائدة الفاعلين المعنيين وتوجيه التدخلات بشكل جيد بالاتفاق مع الحكومة .

وأوضح بن علاك أنه تجاوبا مع الأزمة الصحية وبالتنسيق مع خطة استجابة الحكومة الموريتانية ،وضع برنامج الغذاء العالمي تجاوبه مع الجفاف منذ أغسطس 2020 وقد حصل 150000 شخصا هشا اضافيا على دعم غذائي ضروري وذلك بفضل المساندة المتواصلة للمانحين.

ونبه الى أن برنامج الغذاء العالمي يواصل دعمه للحكومة الموريتانية في اطار اقامة برامج الحماية الاجتماعية وذلك للتخفيف من التأثيرات الاقتصادية لجائحة كوفيد 19 على الاسر التي أصبحت هشة بسبب فترات الجفاف الطويلة.