يوم رفض ولد ابريد الليل توقيع رسالة تمجد الاستعمار (شهادة د. ولد أصنيبه ) "فيديو"

-A A +A
خميس, 2021-03-04 10:35

في مداخلة له خلال حفل تأبين أقيم مؤخرا في نواكشوط على روح فقيد موريتانيا محمد يحظيه ولد ابريد الليل، استذكر الاستاذ الجامعي والناشط السياسي البارز موقفا وطنيا خالدا أثبت من خلال الراحل صدق وطنيته وقوة تمسكه بمبادئه وقناعاته الشخصية الراسخة.

وأوضح ولد اصنيبه في مداخلته أنه إبان مساعي أطراف سياسية داخلية وجهات دولية الهادفة إلى فرض عقوبات على المجلس العسكري الذي استولى على السلطة غداة انقلاب أغسطس 2008، اتخذت مجموعة من الشخصيات الوطنية كان الراحل محمد يحظيه ولد بريد الليل في طليعتها، مبادرة داعمة لذلك التغيير قررت مراسلة الرئيس الفرنسي حينها نيكولا ساركوزي؛ وكان يتولى ايضا رئاسة الاتحاد الأوروبي من أجل كسب تأييده ودفعه لمنع اتخاذ قرار العقوبات ضد موريتانيا.

واضاف ولد اصنيبه، أنه انضم لذات المبادرة بدعوة من الراحل شخصيا لعلمه بأنه كان يقاسمه نفس الموقف من السلطة القائمة آنذاك؛ مبرزا أن المبادرة ضمت، أيضا، شخصيات وطنية وازنة من بينها: سيد أحمد ولد ابنيجاره، الفقيد فياه ولد المعيوف، العقيد محمد سيدينا ولد سيديا، العقيد أحمد ولد أحمد عيده، الوزير أحمدو ولد سيدي ولد حننا، العقيد محمد محمود ولد الديه، الوزير مولود ولد سيدي عبد الله، باب ولد أحمد يوره، العربي ولد كركوب، المحامي علي كمارا، ابوه ولد محمد المختار ولد امحيميد محمد محمود ولد حمادي، وسيد أحمد ولد الخو.

اكمل ولد اصنيبه صياغة الرسالة باللغة الفرنسية ثم قرأها على المجموعة فنالت إعجابكم وموافقتهم بالإجماع ليبدأوا في التوقيع عليها؛ لكن المفاجأة - يقول ولد اصنيبه - كانت عندما امتنع ولد ابريد الليل عن التوقيع؛ معللا موقفه بأنه لا يمكن أن يوقع على رسالة فيها تمجيد للاستعمار؛ وضميره لا يطاوعه لفعل ذاك...