رئيس الجمهورية يطلق أول منظومة لضمان أمن و مراقبة نواكشوط (رابورتاج مصور)

-A A +A
ثلاثاء, 2021-05-04 14:16

شهدت الإدارة العامة للأمن الوطني بنواكشوط، اليوم (الثلاثاء) حفل وضع حجر الأساس لمشروع نظام الأمن و المراقبة العامة لمدينة نواكشوط، في حفل رسمي اتسم بدقة التنظيم وترأسه رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني الذي كان في استقباله لدى وصوله مكان الحفل، كل من الوزير الأول محمد ولد بلال، و وزير الداخلية واللامركزية محمد سالم ولد مرزوگ، والمدير العام للأمن الوطني الفريق مسقارو ولد سيدي؛ إضافة لوالي نواكشوط الغربية، ونائب رئيسة جهة نواكشوط، والحاكم المساعدة لمقاطعة لكصر وعمدتها.

رئيس الجمهورية باشر قص الشريط الرمزي إيذانا ببدء الأشغال، قبل أن يزيح الستار عن اللوحة التذكارية المخلدة لهذا المشروع الهام، ويطلع على بياناتها التوضيحية؛ وذلك بحضور كل من رئيس الجمعية الوطنية الشيخ ولد بايه، ورئيس المجلس الدستوري ديالو ممادو باتيا، وزعيم المعارضة الديمقراطية إبراهيم ولد البكاي، والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية آداما بوكار سوكو، والوزيرة المستشارة برئاسة الجمهورية كمبا با، وأعضاء الحكومة والشخصيات السامية في الدولة و أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى موريتانيا.

و يتألف المشروع من مركز للتحكم سيشيد مقره الرئيس بمبنى الإدارة العامة للأمن الوطني بالإضافة إلى ثلاثة مراكز جهوية في كل ولاية من ولايات نواكشوط الثلاث ونقاط مراقبة في مفوضيات الشرطة البالغ عددها ثلاثين مفوضية في نواكشوط وفتح أربع نقاط أخرى عند مداخل العاصمة.

وستتولى كل مفوضية في إطار هذا النظام رقابة حيزها الجغرافي.

وتشمل المكونات الأساسية للمشروع:

- فيديوهات مراقبة مثبتة عند ملتقيات الطرق والشوارع العامة والأماكن الحساسة أمنيا.

- نظام اتصالات متكامل يضم 1500 جهاز راديو محمول وهو قابل للزيادة ب 3000 جهاز عند الضرورة.

- مركز للتحكم مجهز بأحدث التقنيات التي تمكنه من مراقبة مدينة نواكشوط بكاملها.

- خمس سيارات متنقلة للرقابة والتحكم عن بعد للتنقل بين الولايات الثلاث بالعاصمة.

ويتوقع اكتمال الأشغال في هذا المشروع الذي يدخل في إطار التعاون الوثيق والمتميز مع جمهورية الصين الشعبية في غضون 15 شهرا.