"التحديات الكبرى في منطقة الساحل" موضوع ندوة علمية بالمعهد العالي (تقرير مصور)

-A A +A
جمعة, 2022-05-13 13:34

انطلقت أمس الأربعاء بمباني المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية فعاليات الندوة العلمية الثالثة ضمن أنشطة الموسم العلمي للمعهد للعام الحامعي 2021-2022 التي تنظم بالتعاون بين ماستر” المجتمع والسلطة في افريقا جنوب الصحراء" وإدارة البحث العلمي بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية  تحت عنوان:" التحديات الكبري في منطقة الساحل وتداعياتها في الجوار الإقليمي".

السيد المدير العام للمعهد محمد محمود ولد سيدي يحي  أكد في كلمته خلال الندوة  على أهمية استئناف الموسم العلمي للمعهد سعيا لإحياء معنى الدراسات والبحوث الاسلامية، وأن هذه الندوة العلمية الثالثة في الموسم جاءت في وقتها، ليقدم الباحثون بلغة علمية هادئة تشخيصا للتحديات التي تعاني منها منطقة الساحل، حتى لا تطغى لغة السياسة والاعلام التي تحتل المجال العام في الموضوع.

وفي المحور الأول من الندوة  تم التعرض للكيانات السياسية في منطقة الساحل من مشروع الدولة الوطنية المركزية إلى الصراع على الهوية الإثنية والقومية والدينية. حيث أوضح الدكتور محمد الأمين شعيب أهم أسباب التراجع عن تطلعات شعوب المنطقة إبان مرحلة الاستقلال والتي كانت تطمح لدول حقيقية عصرية يتحقق فيها العدل والمساواة، وتتم فيها التنمية وتنعم بالأمن والاستقرار، مؤكدا على أن أهم هذه الأسباب ارتهان النخب السياسية والعسكرية للمستعمر وارتباطهم به واعتمادهم عليه حتى في صراعاتهم الداخلية.

أما الدكتور صبحي ودادي فبين من خلال محور تحديات التنمية في منطقة الساحل الرهانات والفرص، أن التحديات التي تواجه منطقةالساحل كبيرة منها الداخلي ومنها الخارجي لكن شعوبها إذا امتلكت الإرادة فبإمكانها التغلب على تلك المشاكل وتجاوز التحديات.

وفي المحور الأخير تحت عنوان "تأثيرات الوضع في الساحل على موريتانيا وجوارها الإقليمي"أكد الدكتور ديدي ولد السالك أن المنطقة تواجه مخاطر جسيمة بعضهأوصله إلي تصنيفه بعض الدولة بالفاشلة، مؤكدا أن بلادنا مازالت بحمد الله بمنأى عن ذلك، لكن يجب أن نأخذ ما يجري حولنا بعين الاعتبار.

حضر الندوة المدير المساعد للمعهد والأمين العام وعدد من الأساتذة والباحثين والمهتمين.