رئيس الجمهورية يطلق فعاليات اليوم الوطني لــ"التآزر" (تقرير مصور)

-A A +A
خميس, 2023-11-23 16:13

أطلق رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني؛ اليوم (الخميس) في قصر المؤتمرات بنواكشوط، على انطلاق فعاليات اليوم الوطني للمندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء (التآزر).

وبعد استقباله من طرف المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء حمود ولد امحمد؛ تابع رئيس الجمهورية، الذي كان مرفوقا بالوزير المكلف بديوان رئيس الجمهورية المختار ولد أجاي، عرضا مفصلا قدمه المندوب العام تضمن مختلف البرامج والتدخلات التي تنفذها المندوبية لصالح الفئات الهشة، قبل أن يتعاقب منسقي ومديري البرامج المذكورة على تقديم الشروح عن كل واحد منها على حدة.

و سلم رئيس الجمهورية لولد امحمد، خلال الحفل، شيكا بمبلغ 1.875.000.000 أوقية جديدة موجهة لتمويل الأنشطة المدرة للدخل لصالح أفراد الأسر المتعففة.

وفي كلمته بالمناسبة، قال المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء إن رئيس الجمهورية "رفع التآزر عنوانا بارزا في برنامجه الانتخابي، وجسده واقعا بعد نجاحه، وواكبه بآنية خلال كل مراحله، حتى آتى أكله، وأثمر في كل ولايات ومقاطعات وبلديات وقرى وتجمعات البلاد".

و أضاف المندوب العام أن التآزر كان “عنوانا لإطعام الجوعى، وسقاية العطشى، وإغاثة الملهوفين، وتأمينا للمحتاجين، وتقريبا لضروريات الحياة، وأساسيات الخدمات لكل المغبونين والمهمشين في هذه البلاد”؛ لافتا إلى أنه "لا توجد قرية من قرى بلدنا التي يتجاوز عددها 8118 قرية لم يصلها التآزر، أو تجمع لم تصله معوناته ومشاريعه"؛ وإلى أن عدد المستفيدين من مختلف برامجها تجاوز سقف المليون ونصف المليون، وأن اختيارهم تم وفق آلية شفافة وعادلة.

وقال مخاطبا الرئيس ولد الشيخ العزواني: “لقد كان يوم إعطائكم، فخامة الرئيس، إشارة انطلاق عمل المندوبية، يوما للتآزر والتعاون والتعاضد، وهو ما أثمر مساعدات مادية مباشرة تجاوز عدد المستفيدين منها مئات الآلاف (مليون وخمس مائة ألف)، أنفقت عليهم عشرات المليارات ومئات آلاف بطاقات التأمين الصحي، كما تم إنشاء عشرات المنشآت والكفالات المدرسية والمراكز الصحية ومئات السدود والحواجز الزراعية، ووفر قبل ذلك – وأثناءه – قاعدة بيانات دقيقة تغطي كل البلاد، وتمنح عملنا شفافية ودقة وانسيابية”.

وأضاف أن رئيس الجمهورية، كما كان حريصا على أن تصل الرفادة والعناية إلى كل مواطن، "كان حريصا كذلك على أن يتجسد هذا التآخي والتآزر معنويا، فجاء خطابه في وادان، وبادرته الرائدة في جول، استكمالا لهذا البناء، وإقامة لصرح الوحدة الوطنية على أبعاد متداخلة مادية ومعنوية، أخلاقية وتربوية وخدمية".

ونوه إلى أن "التغيير الواثق والمتدرج لواقع مجتمع تآزر، ماديا وعلميا، كفيل بتغيير كل العقليات والرواسب السلبية، وبناء مجتمع جديد تحكمه أخلاق وقيم ديننا الحنيف، وتسود فيه قيم الاستقامة والمواطنة والعملية، وهو مجتمع التآزر الذي قطعنا خطوات عملية في سبيل إقامته".

وشهد اليوم الوطني لـ “التآزر” إطلاق برنامج تمويل الأنشطة الإنتاجية (مكونة نواكشوط)، وهو عبارة عن 800 نشاط مدرا للدخل، يستفيد منه 4000 فرد من الأسر المتعففة بالعاصمة نواكشوط. كما تم خلال هذا اليوم، الذي يحضره نخبة من الباحثين والنشطاء والمفكرين، إطلاق برنامج “مجتمع تآزر” الذي ينسق التواصل بين المندوبية العامة لـ “التآزر” والمستفيدين منها على عموم التراب الوطني وتضمنت فعاليات هذا اليوم قراءة نشيد التآزر تحت عنوان “نداء للمواطن الموريتاني” مجدت كلماته قيم الوحدة الوطنية وأهمية التآزر والتضامن من أجل خدمة الوطن وتكاتف الجهود في مواجهة كافة التحديات.