ولد امحمد يشرف على تسليم 6 مدارس مكتملة لوزير التهذيب الوطني 

-A A +A
اثنين, 2024-02-05 14:46

قال المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء؛ حمود ولد امحمد، إن التعليم يعتبر "المنفذ الوحيد للخروج من دوامة الفقر والتهميش، والعبور بأمان إلى مصاف المناصب القيادية في البلد".

وأكد ولد امحمد، خلال حفل أقيم اليوم (الإثنين) في مقر مدرسة المرحوم محمد ولد الحيمر النموذجية بمقاطعة الرياض التابعة لولاية نواكشوط الجنوبية، بمناسبة تسليمه ست مدارس نموذجية مكتملة أنجزتها المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصا (تآزر) في مقاطعات ولاية نواكشوط الجنوبية الثلاث (عرفات، الميناء، والرياض) لوزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي؛ المختار ولد داهي، وبحضور مفوضة الأمن الغذائي؛ فاطمة بنت خطري،  أن بناء هذه المدارس النموذجية وتزويدها بست كفالات مدرسية توفر كل واحدة منها وجبتان يوميتان للتلاميذ وغيرها من التدخلات ذات الصلة يأتي تنفيذا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني “لتآزر” والهادفة إلى تركيز كافة جهودها على جيوب الفقر والهشاشة في مقاطعات ولاية نواكشوط الجنوبية الثلاث.

وأوضح المندوب العام أن الطاقة الاستيعابية لهذه المدراس الست تصل إلى 3800 تلميذا، وتتوفر كل واحدة منها على سكن فسيح للمدير، وهي المرة الأولى في تاريخ نواكشوط التي يوجد فيها سكن بهذا الحجم لإدارات المدارس وهو جهد يدخل في سياسة الحكومة لتوفير ظروف لائقة للطاقم التربوي.

وقال: "رسالتنا لمجتمع تآزر أنه بالتعليم نغير العقليات ونبني المستقبل ونغير واقعنا للأحسن".

وتهدف "تآزر" من خلال مشروع مدارسها النموذجية إلى توفير ظروف دراسية مثالية لتلاميذ عائلات "مجتمع تآزر" من خلال وضع بنية تحتية مدرسية مجهزة بكل اللوازم الضرورية مع توفير سكن للمدير ومقاصف للتلاميذ ودورات دعم متكررة لطلاب الصف السادس لتحسين نسبة النجاح في المسابقات الوطنية.

كما تخطط المندوبية العامة لتوسيع دائرة مشروع المدارس النموذجية ليشمل المزيد من المدارس في المناطق ذات الأولوية.