غانا تستعيد قطعا أثرية ملكية نهبتها بريطانيا قبل 150 عاما 

-A A +A
جمعة, 2024-02-09 14:24

أعيدت سبع قطع أثرية ملكية نهبتها القوات الاستعمارية البريطانية قبل 150 عاما من مملكة أشانتي القديمة في غانا (ساحل الذهب سابقا) وتم الاحتفاظ بها في متحف أمريكي؛ حيث تم تقديمها في مراسم إلى المملكة.

وقالت وكالة "أسوشيتد برس" إنه "تم نهب القطع الأثرية من غانا؛ المستعمرة البريطانية في القرن التاسع عشر، قبل نقلها إلى متحف فاولر في جامعة كاليفورنيا بـلوس أنجلوس خلال ستينيات القرن الماصي".

وتضمنت القطع الأثرية المكية مخفقة من ذيل الفيل وكرسيا مزخرفا مصنوعا من الخشب والجلد والحديد، ومقعدين مطرزين ،  وقلادة ذهبية، وسوارين.

وتعتبر هذه المبادرة هي الأحدث في سلسلة من عمليات إعادة القطع الثمينة المسروقة إلى العديد من البلدان الإفريقية، وفق الوكالة.

من جهته قال أوتومفو أوسي توتو، ملك مملكة أشانتي في كوماسي، أكبر مدن  غانا، خلال  حفل إعادة القطع الأثرية: "نحن هنا... لأن الرجل الأبيض جاء إلى أسانتانمان لينهبها ويدمرها".

وتسلمت المملكة القطع الأثرية يوم الاثنين الماضي، الذي صادف الذكرى الـ 150 لنهب القوات الاستعمارية البريطانية مدينة أشانتي في عام 1874؛ وجرى تقديمها في مراسم خاصة، امس الخميس.