وزير الداخلية يؤكد وقوف موريتانيا ضد أي تهجير للفلسطينيين من أرضهم

-A A +A
اثنين, 2024-02-26 17:34

قال وزير الداخلية والاامركزية؛ محمد أحمد ولد محمد الأمين إنّ الخطةَ العربيةَ الرامية "لتكريس ثقافةِ حقوق الإنسان وفْقَ المبادئِ الساميةِ التي تحترمُ آدَميّتَه، في إطار القانون، و التعاونِ العربي المشترك، والتعاون العربي الدولي، و الاهتمامِ بوضعية اللاجئين في العالم وفي وطننا العربي خاصة، تتطلب تجاوُباً جدّياً من المجتمع الدولي، دعماً لقُدرات الدول المُضيّفة، على تحَمّل نزوحِ اللاجئين، الذين فَرّوا من دُوّلهم، خوفاً على أرْواحِهم وممتلكاتهم".

و أوضح الوزير في خطاب القاه، اليوم (الإثنين) خلال مشاركته في أعمال مؤتمر وزراء الداخلية العرب في تونس العاصمة، أن مخيم امبرّه، في الجنوب الشرقي الموريتاني، "الذى دخل عِقده الثاني، يؤوي أكثر من 150 ألفا من اللاجئين الماليين، بالإضافة إلى مراكز إيواء في المدن الكبرى مثل انواكشوط وانواذيبو وبعضِ المدن الأخرى حيث اللاجئون بالآلاف".

واستهل الوزير خطابه قائلا: "أتشرفُ بأن أنقلَ إليكم تحياتِ فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، السيد:محمد ولد الشيخ الغزواني وتمنياتِه لهذه الدورة بالتــوفيق والنـجاح، متقدماً بجزيل الشكر للجمهورية التونسية، على حُــسن الاستقبالِ وكَـرَم الضيافة، و لمعالي السيد زياد هب الريح، وزيرِ الداخلية لدولة فلسطين رئيسِ الدورة الأربعين لمجلس وزراء الداخلية العرب على ما قام به من جهود لتعزيز التعاون الأمني العربي؛ كما أُهنّئُ معالي الشيخ خليفة بن محمد بن خليفة آل ثاني، وزيرَ الداخلية بدولة قطر علي تسَلُّمه رئاسةَ الدورة الحادية والأربعين لمجلس وزراء الداخلية العرب مع تمنياتى بالتوفيـق والســـداد، لإدارة أعمـــــال المجــلس؛ و التهنئةُ موصولةٌ للأمانة العامـة ،على حُسنِ التحضيــرِ و جودةِ التنظيم. و اسمحوا لي بأن أقدّمَ لكم تشكراتي، باسم الوفد الموريتاني الذي يُرافقني، وأعبّرَ لكم عن سعادتي وسُروري بشرف الحضور معكم اليوم، للدورة الحادية والأربعين لمجلسِنا الموقر".

وأضاف أن "الخطةَ العربيةَ النموذجية، لتكريس ثقافةِ حقوق الإنسان وفْقَ المبادئِ الساميةِ التي تحترمُ آدَميّتَه، في إطار القانون، و التعاونِ العربي المشترك، والتعاون العربي الدولي، و الاهتمامِ بوضعية اللاجئين في العالم وفي وطننا العربي خاصة، تتطلب تجاوُباً جدّياً من المجتمع الدولي، دعماً لقُدرات الدول المُضيّفة، على تحَمّل نزوحِ اللاجئين، الذين فَرّوا من دُوّلهم، خوفاً على أرْواحِهم وممتلكاتهم. و يُؤْوي مخيم "امبرّه"،في الجنوب الشرقي الموريتاني، الذى دخل عِقده الثاني، أكثر من 150 ألفا من اللاجئين الماليين، بالإضافة إلى مراكز إيواء في المدن الكبرى مثل انواكشوط وانواذيبو وبعضِ المدن الأخرى حيث اللاجئون بالآلاف.

كما تُواجه بلادُنا أمواجاً من المهاجرين غير الشرعيين، الوافدين من دول جنــوب الصحراء والحالـــــمين بحياةٍ أفضـــلَ في أوروبا، و تُشكّل الظاهرةُ تحدّياً كبيرا، مع تفاقُمِ الاضطراباتِ السياسيةِ والأمنيةِ التي تشهدها المنطقـــة، و رغم أن بلادَنا ليست بلدَ مَصْدر ولا بلد وِجْهة، فقد أصبحتْ بلدا متضررا، من هذه الظاهرة، التي تتعاملُ السلطاتُ معها بحزم، لكن مواجهَتها تتطلبُ تعبئةَ الكثير من الموارد المادية والبشرية، لذا أودّ منكم، أن تأخذوا علماً بحجْم تكاليف العملية التي نتحمّلها في مجال مكافحة الهجرة غير الشــــرعية باتجاه أوروبا، إضـــافةً إلى إيـــواء اللاجـــئين الماليين، فالجمـــهورية الإســـلامية الموريــتانية،تتحملُ،بمــعونةٍ من شــركائـــــــها في التنــــمية ـ مشكورين ـ تكلفةً مالية ولوجستيةً باهـــظة على غرار أشـــقائها في المغرب العربى،و ينبغي أن يناسبَ اهتمامُنا البالغ بتعزيز الأمن والاستقـرار في البـلاد، و فـي المنطقـــة و العالم العربي، جسامةَ التحديات التي نُواجِهُها يوميا، وخاصة تلك المرتبطةَ بالأوضاع في دول الساحل وجنوب الصحراء، تعزيزا للتعاون العربي والدولي لمواجهة التحديات الأمنية المشتركة".

واختتم الوزير خطابه قائلا: "قبل أن أختُم، أُجدّدُ إدانتَنا الشديدة، للمجازر التي تقوم بها إسرائيل ضد إخوتِنا الفلسطينيين الصامدين، كما أودّ أن أؤكد، أكثر من أي وقت مضى، وقوفَنا الحازمَ ضد أي تهجيرٍ قسْري لهؤلاء الأشقاء، من أراضيهم.

أشكركم على حسن الاستماع، وكرَم الضيافة".