لمن يهمه الأمر .... تفنيد اتهامات

أربعاء, 2018-06-06 12:37
 المفتش عالي ولد اندكجل

قال تعالى « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ » صدق الله العظيم.

في الآونة الأخيرة قام البعض من أصحاب النوايا السيئة بمحاولة إلصاق  بعض التهم الدنيئة التي لا تستند إلى دليل لغرض النيل من شخصي و تشويه صورتي و ذلك على خلفية ترقية جاءت إثر مسيرة حافلة بالبذل و العطاء امتدت على مدى ثلاثة عقود ونيف اتسمت كلها بالانضباط والتفاني  في خدمة هذا الوطن العزيز  بدء من أستاذ مرورا بموظف في قطاع التهذيب الوطني  وانتهاء بمفتش.

قال تعالى  "وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا " صدق الله العظيم .

لقد عمد هؤلاء إلى افتراء  أنني استخدم صفحتي  في الفيس بوك للتعريض بشخص فخامة رئيس الجمهورية محمد ود لد عبد العزيز، و تلك لعمري حيلة يائسة  لا يمكن أن تنطلي على صاحب عقل و فكر مستنير نظرا لما أتمتع به من رجاحة عقل ودماثة خلق ونضج فكري  ووعي قانوني يستحيل معه أن أقدم على التشهير أو المساس بشخص رئيس الجمهورية.

 قال الله تعالى « إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ۚ وَالَّذِي تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ » صدق الله العظيم

 المفتش عالي ولد اندكجل

تصفح أيضا ...